منتدى المستقبل

أخي الزائر الكريم

أهلاً بك في منتديات المستقبل

إذا كنت عضواً نأمل منك تسجيل الدخول

أو التفضل بالتسجيل إذا رغبت الانضمام إلى أسرة المنتدى

سنتشرّف بتواجدك معنا

إدارة المنتدى
منتدى المستقبل

منتدى اجتماعي،علمي،ثقافي،لخلق تفاعل بين الأعضاء،وتزويدهم بما هو جديد

الباقيات

المواضيع الأخيرة

» برنامج ممتاز للتصميم picmix
الإثنين 04 يوليو 2016, 12:05 pm من طرف أبوعماد

» الشباب
الأحد 20 مارس 2016, 7:08 pm من طرف أبوعماد

» ظاهرة تفوّق الإناث على الذكور في الدراسة
الخميس 06 أغسطس 2015, 10:18 am من طرف أبوعماد

» دعاء في العشر الأواخر من رمضان
الخميس 09 يوليو 2015, 8:54 am من طرف أبوعماد

» فيديو .. بوسكيتس يسخر من رونالدو أثناء الكلاسيكو ويشبهه بالأطفال
الثلاثاء 29 أكتوبر 2013, 9:10 am من طرف أبوعماد

» ميسي ونيمار ... ثنائ مرعب في مستقبل برشلونة
الثلاثاء 04 يونيو 2013, 9:36 am من طرف أبوعماد

» بالصور .. ميسي ورفاقه يطوفون شوارع برشلونة احتفالا بلقب الليجا
الثلاثاء 14 مايو 2013, 9:52 am من طرف أبوعماد

» اخوكم وعضو جديد اريد ترحيب من قلوبكم
الإثنين 14 يناير 2013, 8:58 am من طرف أبوعماد

» عيد ميلاد غاليتنا مرام ..!!!
الأحد 13 يناير 2013, 5:24 pm من طرف شيخ الشباب

مواقيت الصلاة


    قصة واقعيه:الذئب والحمل ج1

    شاطر

    همسه
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 5
    تاريخ التسجيل : 05/05/2009

    قصة واقعيه:الذئب والحمل ج1

    مُساهمة من طرف همسه في السبت 18 يوليو 2009, 12:35 pm

    وقعت أحداث هذه القضية في‮ ‬أقصي صعيد مصر،‮ ‬كانت أحداثها مثيرة بشعة تمتزج فيها الدهشة بالغرابة والحيلة‮.‬ كانت الخسة والنذالة‮.. ‬تحجر القلب والوحشية التي‮ ‬لا حد لها ولا حدود هي الاطار الذي‮ ‬حوي أحداث هذه القضية‮.‬ كان رجلا بالغ‮ ‬الصرامة والقسوة‮..




    طغي جبروته علي فكره‮.. ‬واستبد عنفه بعقله‮.. ‬كان له سطوة ورهبة بين أهل قريته‮.. ‬عرف الجميع عنه أنه رجل بلا قلب او وحش كاسر بلا فكر ولا مشاعر‮.. ‬مات قلبه وانعدمت احاسيسه‮.. ‬له باع طويل في‮ ‬الجريمة والاجرام‮.. ‬كانت جرائمه كثيرة‮ "‬كعدد حبات الأرز‮"‬،‮ ‬ومع ذلك فما كان بمقدور أحد كائنا من كان في‮ ‬قريته الوقوف في‮ ‬وجهه أو الشهادة ضده في‮ ‬أي‮ ‬جريمة من جرائمه حتي‮ ‬ولو رآه رأي‮ ‬العين‮..
    ‬لم‮ ‬يتحرك قلبه من قبل امام اي‮ ‬امرأة‮.. ‬فلم‮ ‬يجد الحب طريقا إلي قلبه‮.. ‬ورغم أنه كان‮ "‬زير نساء‮" ‬إلا أن مغامراته كانت ماجنة لا خلق ولا مبدأ لها‮ ‬غير النزوة المجردة والبوهيمية المطلقة‮.. ‬ولم‮ ‬يتحرك قلبه الصخري‮ ‬إلا أمام هذه السيدة‮.. ‬كان قلبه أمامها ضعيفا واهيا،‮ ‬فرغم أن من قابلهن في‮ ‬حياته لم‮ ‬يحركن شعرة في‮ ‬رأسه إلا أن تلك المرأة هزته بعنف وغزت قلبه واستولت علي فكره‮..


    ‬وأصبح ذلك الجبل أمامها ذرة من الرمال‮.. ‬طفلاً‮ ‬وديعا‮..‬ كانت هذه السيدة زوجة لعامل أجير فقير،‮ ‬وكعادته دائما الاستيلاء علي ما في‮ ‬يد‮ ‬غيره واقتناص وغصب ما لا حق له فيه‮..


    ‬جرب كل الحيل أمامها فلم‮ ‬يفلح‮.. ‬راودها عن نفسها كثيرا وطاردها ليلاً‮ ‬ونهارا عله‮ ‬يصل إلي قلبها‮ ‬ولكنه لم‮ ‬يحقق مراده وباءت كل محاولاته بالفشل‮.. ‬وفي‮ ‬كل مرة حاول فيها الظفر بها كانت تصده‮.. ‬وفي‮ ‬المقابل كانت النار تتأجج بين ضلوعه وطول التفكير فيها‮ ‬ينهش في‮ ‬قلبه‮.. ‬وشوقه إليها وحبه لها سهام تغرس في‮ ‬قلبه وتدمي‮ ‬فؤاده‮.. ‬ورغم أن جميع النساء كن‮ ‬يحلمن بالظفر به لفحولته الطاغية وأمواله التي‮ ‬استحوذ عليها من نهب العباد إلا أنها كانت من عجينة خاصة‮.. ‬وباءت كل أحلامه ومحاولاته بالفشل بأن تقع هذه العجينة بين أسنانه‮.. ‬ولم تكن أمامه من وسيلة سوي الشر الذي‮ ‬سيطر علي أفعاله‮.. ‬وكان حلا لأي‮ ‬مشكلة تواجهه‮.. ‬هداه شيطانه الي استدعاء زوجها وتهديده وتوعده بالثبور وعظائم الأمور إن لم‮ ‬يطلقها‮.. ‬وعلي طريقة العصا والجزرة نجح في‮ ‬مراده وأجبر زوجها علي تطليقها وتزوجها‮.. ‬وأشاع في‮ ‬القرية أن زوجها قد‮ ‬غدر بها وأنه قبض ثمن طلاقها وساوم في‮ ‬الثمن‮.. ‬ولكن محبوبها الجديد لم‮ ‬يبخل من أجل عينيها،‮ ‬بل ودفع أكثر مما طلب‮.. ‬وشربت زوجته تلك‮ "‬التمثيلية‮" ‬الدنيئة،‮ ‬واقتنعت بنذالة مطلقها وعاشت في‮ ‬مملكتها الجديدة ملكة‮ ‬غير متوجة بعد أن وضع قلبه بين‮ ‬يديها وماله وفكره وعقله رهنا لإشارتها‮.. ‬لم‮ ‬يبخل عليها بشيء‮.. ‬انسابت الأموال بين‮ ‬يديها‮.. ‬أحضر لها أغلي الملابس وأفخر أنواع العطور‮.. ‬ووضع تحت أمرتها العديد من الخدم حتي‮ ‬يعوضها عن حياة الفقر والحرمان التي‮ ‬عاشتها من قبل‮.. ‬قلبه الصخري‮ ‬تحول الي عجينة طيعة بين أناملها تشكلها كما تريد‮.. ‬وزادت سعادته عندما دب أول جنين منه بين أحشائها‮.. ‬أحس بالندم لما فاته في‮ ‬صدر حياته وهو‮ ‬يعيش حياة العبث واللهو والمجون،‮ ‬وصمم‮ - ‬وهو‮ ‬يحوم حول الخمسين من عمره‮ - ‬أن‮ ‬يكرس حياته لأسرته وأن‮ ‬ينفض‮ ‬غبار الماضي‮ ‬حتي‮ ‬يفتح ابنه عينيه علي صورة مشرفة لأبيه بعد أن نفض عنها‮ ‬غبار الماضي‮.‬ ولكن فرحته لم تدم وسعادته لم تستمر‮.. ‬كان القدر له بالمرصاد وكأنه أراد أن‮ ‬ينتقم لماضيه فقد اختفت زوجته فجأة وهي‮ ‬في‮ ‬شهرها السابع من الحمل،‮ ‬وبحث عنها فلم‮ ‬يجدها‮.‬ وفي‮ ‬النهاية‮ - ‬وبعد طول بحث‮ - ‬عثر عليها قتيلة في‮ ‬مكان مهجور من القرية‮.. ‬قتلت بطريقة بشعة ثم سكب عليها‮ "‬الكيروسين‮" ‬وأُشعلت فيها النار‮.‬ كان واضحا‮ - ‬منذ الوهلة الاولي‮ - ‬أن قتلها كان مدبراً‮ ‬وأن هناك قصداً‮ ‬مصمما عليه لازهاق روحها إذ إنه من الواضح أن القاتل قد أعد هذا‮ "‬الكيروسين‮" ‬وأحضره تمهيدا لحرقها‮.‬ ولكن السؤال المحير‮: ‬من هو القاتل؟ ولماذا ذهبت المجني‮ ‬عليها إلي هذا المكان؟ ولماذا لم‮ ‬يكتف القاتل بقتلها كالمعتاد في‮ ‬أقران هذه القضية من قضايا القتل بالاعتداء بالضرب بأداة من ادوات القتل كعصا‮ ‬غليظة مثلاً‮ ‬أو سكين أو فأس او سلاح ناري؟ كان لابد من الوصول إلي اجابة عن هذه الاسئلة التي‮ ‬تقف أمامها علامات استفهام عريضة ومحيرة‮.‬ وحامت الشبهات حول مطلقها خصوصا أنه كان متواجداً‮ ‬في‮ ‬القرية وقت الحادث،‮ ‬وكان قد‮ ‬غادرها بعد طلاقه لزوجته وبناء علي أوامر زوجها الجديد وتهديده وتوعده بالقتل إن ظل‮ ‬يوما بالقرية‮.. ‬بل إن مطلقها قد‮ ‬غادر القرية ليس خوفا من هذا التهديد فحسب‮ - ‬وإنما لاحساسه أنه فقد كل شيء في‮ ‬هذه القرية الظالمة فما عاد له‮ ‬غال فيها‮ ‬يبكي‮ ‬عليه‮.. ‬زوجته التي‮ ‬يحبها أكثر من نفسه أجبره الطاغية علي تطليقها‮.. ‬وبات لا‮ ‬يستطيع العيش في‮ ‬قرية فقد فيها محبوبته بل والأقسي والأمر أنها تعيش بين أحضان رجل آخر اغتصبها بجبروته واقتنصها بأمواله بعد أن‮ ‬غرر بفكرها واحتال علي مشاعرها بتلك الفرية الدنيئة التي‮ ‬أشاعها بين أهل القرية وحفر في‮ ‬ذهن الناس أنه قبض الثمن‮ ‬غدراً‮ ‬بها،‮ ‬وهو من كل ذلك بريء فما قبض ثمنا ولا باع حبه لها‮.. ‬بل إن أموال الدنيا كلها لا تساوي‮ ‬يوما من أيام العذاب والألم الذي‮ ‬حل به منذ أن فارقها‮.. ‬لقد فارقته السعادة واستسلم للهم والغم منذ أن تركها‮.. ‬لقد بات وحيداً‮ ‬في‮ ‬الدنيا بعد أن ترك قريته وهجر أهله وذويه بعد أن أصبح‮ "‬أضحوكة‮" ‬في‮ ‬أفواههم و"مسخة‮" ‬أمام أعينهم‮.. ‬أحس في‮ ‬عيون الناس بمدي احتقارهم له واستهزائهم واستهجانهم لفعلته‮.. ‬أحس بأنه لا عيش له وسطهم فقد فقد رجولته ونخوته وكرامته بينهم وأن عليه أن‮ ‬يرحل في‮ ‬الظلام رحيلاً‮ ‬بلا عودة‮.‬ ولكن ما الذي‮ ‬حدا به في‮ ‬أن‮ ‬يعود رغم كل ما حدث؟ كان هذا هو السؤال الذي‮ ‬عجز عن تفسيره ولم‮ ‬يستطع تبريره وخصوصا أنه أمام هذا العجز قويت الأدلة ضده وبات هو صاحب المصلحة الوحيد في‮ ‬ارتكاب الجريمة‮.. ‬بل وزاد من ضراوة الاتهام ما ثبت من وجود آثار مواد كيروسينية بأظافره أثبتها تحليل المعامل الكيماوية بعد قص وكيل النيابة لأظافره خصوصا بعد ثبوت حرق المجني‮ ‬عليها وإشعال النار فيها بعد سكب الكيروسين عليها‮.‬ أنكر الواقعة في‮ ‬البداية وأصر علي الإنكار وأن المواد الكيروسينية التي‮ ‬عثر علي أثرها عالقة بأظافره كان نتيجة لزجاجة بها كيروسين ليشعل بعض الحطب للتدفئة وسكب بعضا من الغاز لسرعة اشتعال النار بها‮.. ‬وتساءل‮: ‬كيف‮ ‬يقتل أحب الناس في‮ ‬الدنيا إليه‮.. ‬لو فكر أهل الدنيا جميعا في‮ ‬قتلها لافتداها هو بحياته‮.. ‬إنه‮ ‬يحبها حبا جنونيا‮.. ‬فهواها مازال‮ ‬يملأ قلبه وصورتها لا تبارح عينيه‮.. ‬والحب والكراهية متضادان لا‮ ‬يلتقيان‮.. ‬وأكد أنه كان علي استعداد أن‮ ‬يقدم حياته فداء لها وقربانا لحبهما‮.‬ ولكن ما لبث أن انهار والنيابة تواجهه ببشاعة جرمه وكيف أن قتله لم‮ ‬يقتصر علي المجني‮ ‬عليها فحسب بل علي جنين كان‮ ‬يدب في‮ ‬أحشائها وكان علي وشك أن‮ ‬يطل علي الحياة طفلاً‮.‬ انهار وهو‮ ‬يجهش في‮ ‬بكاء هيستيري‮ ‬عندما علم بأمر حملها وهو‮ ‬يهذي‮:‬ ‮- ‬لقد ضاع كل أمل لي‮.. ‬لقد عدت للقرية لكي‮ ‬أتحسس أخبارها‮.. ‬كنت علي أمل أن‮ ‬يكون زواج البلطجي‮ ‬بها نزوة من نزواته وطيشا من مجوناته،‮ ‬وأنه لن‮ ‬يلبث في‮ ‬أن‮ ‬يتخلي عنها بعد أن‮ ‬يحقق مأربه منها‮.‬ ولكن لم‮ ‬يكن الأمر حسب ما تصور فقد كان‮ ‬يلهث وراء وهم‮.. ‬كان حلمه سرابا ما لبث أن تبدد علي صخرة الحقيقة بعد أن علم بأنها كانت حاملاً‮.‬ وتحدث في‮ ‬صوت خفيض‮:‬ ‮- ‬أنا قتلتها‮.‬ وناقشته النيابة في‮ ‬كيفية تنفيذ الجريمة،‮ ‬فأجاب بصوت كسير‮:‬ ‮- ‬أنا قتلتها‮.. ‬كبيت عليها الجاز وولعت النار فيها‮.‬ وقضت محكمة الجنايات عليه بالإعدام شنقا‮.‬ كانت تلك هي‮ ‬أحداث القضية حسبما سطرت،‮ ‬وحررت مذكرة فيها بالنقض سجلت فيها أن المتهم‮ "‬الطاعن‮" ‬أنكر ثم اعترف فجأة وبلا مقدمات علي نحو‮ ‬ينبئ أنه كان‮ ‬يائسا من الدنيا‮.. ‬رافضا للحياة‮.. ‬ومن المسلمات القانونية أن الاعتراف الذي‮ ‬يعول عليه كدليل اثبات معتبر لابد أن‮ ‬يكون مطابقا للواقع والحقيقة ومتفقا مع الأدلة الفنية في‮ ‬الدعوي،‮ ‬ولما كان المتهم قد انصب في‮ ‬اعترافه علي أن كل ما ارتكبه من فعل مادي‮ ‬هو سكب الكيروسين علي المجني‮ ‬عليها وإشعال النار بها،‮ ‬وهو ما‮ ‬يجافي‮ ‬الثابت بتقرير الصفة التشريحية من أن هناك اعتداء بآلة صلبة علي رأس المجني‮ ‬عليها أحدث بها كسورا ادت الي نزيف ضاغط علي المخ كان سببا للوفاة،‮ ‬وأن الحروق التي‮ ‬بالجثة حروق‮ ‬غير حيوية‮ "‬أي‮ ‬حدثت بعد الوفاة‮"‬،‮ ‬ولما كان من المسلم أنه لابد أن تكون هناك علاقة سببية بين الفعل المادي‮ ‬الذي‮ ‬قارفه المتهم وبين النتيجة التي‮ ‬يؤخذ بها وقد تبين أن سبب الوفاة ليس الحروق،‮ ‬وإنما سبب آخر‮ - ‬لم‮ ‬يرد باعتراف المتهم ولا تكشف عنه الأوراق فإن ادانة المتهم علي نحو ما سلف دون بيان لعلاقة السببية بين فعله وسبب الوفاة‮ ‬يشوبه بالقصور في‮ ‬التسبيب والخطأ في‮ ‬الاسناد‮.‬ وتم نقض الحكم وإعادة محاكمته مرة أخري أمام دائرة جديدة،‮ ‬وكانت المحاكمة مرة أخري‮.‬ وسألت المتهم قبل بدء الجلسة عن حقيقة اعترافه،‮ ‬وكانت أول مرة التقي‮ ‬به‮.. ‬كان شارداً‮ ‬مهموما مشدوهاً‮.. ‬حزينا‮.. ‬كانت قسمات وجهه تنبئ أنه‮ ‬يئس من الحياة‮.. ‬من الدنيا‮.. ‬من كل الناس كما‮ ‬يردد أمامي‮ ‬أنه قنط من الحياة والموت أحب إلي نفسه من هذه‮ "‬العيشة‮" ‬التي‮ ‬تتسم بالذل والمهانة‮.. ‬هل هناك أقسي علي النفس من أن تنتزع منه زوجته‮.. ‬محبوبته قسراً‮ ‬وبلطجة أمام عينيه‮.. ‬هل من السهل علي نفسه نظرات الناس إليه وحكمهم بأنه نذل جبان بدلاً‮ ‬من أن‮ ‬يحكموا هذا الحكم علي هذا الطاغية الذي‮ ‬انتزع زوجته بل واغتصب محبوبته منه؟ وسالت الدموع من عينيه وهو‮ ‬يردد أن أمنيته الوحيدة في‮ ‬الحياة أن‮ ‬يعدم فوراً،‮ ‬فما عاد‮ ‬يطيق الحياة في‮ ‬دنيا‮.. ‬انعدمت فيها القيم وغابت عنها المبادئ
    avatar
    أبوعماد
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 147
    تاريخ التسجيل : 27/03/2009

    رد: قصة واقعيه:الذئب والحمل ج1

    مُساهمة من طرف أبوعماد في السبت 18 يوليو 2009, 1:51 pm


    قصة مثيرة بالفعل وتعبّر عن مدى وحشية بعض البشر

    لكن الحمد لله مثل هذه الحوادث نادرة

    ولا تستقيم الأمور إلا بالرجوع إلى الله والتوبة النصوح

    في انتظار الجزء الثاني لكِ كل الشكر والتقدير

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 11 ديسمبر 2017, 1:17 am